أخبار

أوبك تتوقع تعافي الطلب على النفط في 2021 بفعل برامج التحفيز وتوزيع اللقاحات

الطلب

توقعت منظمة أوبك أن يرتفع نمو الطلب العالمي على النفط بنحو 6 ملايين برميل في اليوم على أساس سنوي في 2021.

 

وقالت المنظمة في تقريرها الشهري الذي اطلعت عليه “ايكونومي بلس”، إنه من المتوقع أن يبلغ متوسط الطلب العالمي على النفط حوالي 96.5 مليون برميل في اليوم في 2021.

 

وأضافت أن الطلب على النفط سيتأثر إيجابيًا في النصف الثاني من 2021، بدعم من برامج التحفيز والمزيد من التخفيف من إجراءات الإغلاق بسبب كورونا، وسط تسارع في إطلاق التطعيم واللقاحات.

 

تابعت: “مع ذلك، تم تعديل الطلب على النفط بشكل أدنى في النصف الأول من 2021، مع الأخذ في الاعتبار بشكل أساسي التطورات الأخيرة المتعلقة بتدابير COVID-19 في دول منظمة التعاون الاقتصادي والتنمية في أوروبا، والطلب البطيء على النفط في الربع الأول من 2021 من الدول غير الأعضاء في منظمة التعاون الاقتصادي”.

 

أوضحت المنظمة، أن التخفيضات في فائض المخزونات، بجانب الارتفاع المتوقَّع في الطلب على المنتجات سيؤديان لتعافٍ حذر لميزان سوق النفط (العرض والطلب) خلال أشهر الصيف.

 

وأشارت المنظمة إلى أن ذلك يسمح للمجموعة وحلفائها “أوبك+” بالمضي قدماً في زيادات الإنتاج المتفق عليها مؤخراً.

 

ولفتت إلى أنَّ ارتفاع الطلب يعني أنَّ المخزونات يجب أن تستمر في التقلُّص حتى مع استعادة “أوبك+” حوالي مليوني برميل يومياً من الإنتاج المتوقِّف خلال الأشهر الثلاثة المقبلة.

 

ومطلع الشهر الجاري اتفق تحالف أوبك بلس للدول المنتجة للنفط على زيادة إنتاج الخام بدءا من مايو المقبل، وذلك بعد اجتماع وزاري عقد عبر الإنترنت.

 

وجاء في بيان التحالف أن المشاركين في الاجتماع أقروا زيادة مستويات الإنتاج في أشهر مايو ويونيو ويوليو 2021، على أن لا يبلغ قدر كل زيادة أكثر من نصف مليون برميل في اليوم.

 

كما أعلن وزير الطاقة السعودي عبدالعزيز بن سلمان عن تخفيف الخفض الطوعي الذي أقرته المملكة في السابق بواقع مليون برميل يوميا، بمقدار 250 و350 و400 ألف برميل يوميا في نفس الأشهر.

 

ما يعني أن سوق النفط سيستقبل ما يصل إلى 750 ألف برميل من النفط الإضافي في شهر مايو، تصل إلى 900 ألف برميل يوميا في يوليو.
وتخفض دول أوبك بلس حاليا نحو 7.2 مليون برميل من إنتاجها اليومي من النفط بهدف دعم الأسعار التي تضررت بعد انهيار الطلب الذي تبع أزمة فيروس كورونا.

 

كما فرضت السعودية على نفسها خفضا طوعيا إضافيا بمليون برميل في أشهر فبراير ومارس وأبريل، بهدف خفض المعروض النفطي ودعم الأسعار في ظل عدم تحسن الطلب.

الأكثر مشاهدة

النفط يصل لأعلى مستوياته منذ شهر وسط توقعات بارتفاع الطلب

استقرت أسعار النفط اليوم الخميس لتقترب من أعلى مستوى في...

«المركزي التركي» يسعى لكبح التضخم ويثبت سعر الفائدة عند 19%

أبقى البنك المركزي التركي اليوم الخميس، سعر الفائدة الرئيسي دون...

منطقة إعلانية