أخبار

كورونا يُعطل 70% من الطاقة الإنتاجية لـ«الندى الغذائية»

الندى

كبدت أزمة تفشى فيروس «كوفيد-19» شركة الندى للصناعات الغذائية 60-70% من طاقتها الإنتاجية السنوية، وتعمل ب35% طاقة فى المتوسط، وسط شكوى من ضعف وارتفاع قيمة المواد الخام المحلية المستخدمة فى التعبئة بصورة غير مفهومة ومعرقلة للتنمية.

قال أحمد العرابى، إن الأزمة الحالية التو تواجهها الشركة هى عدم القدرة على استغلال الطاقات الإنتاجية المتاحة لديها فى الفترة الحالية بسبب أزمة فيروس كورونا، كما أنها بدأت خطة استثمارية قبل 3 أعوام لمضاعفة طاقاتها الإنتاجية بالتكنولوجيا الحديثة لكن الرؤية صعبة حاليًا أثناء التنفيذ.

أضاف لـ«نشرة ايكونومى بلس للصناعات الغذائية والمشروبات»، أن الشركة تنتج نحو 75 طن عصائر مختلفة يوميًا «تتراباك»، وتسعى لمضاعفتها إلى 150 طن في المتوسط، وبالفعل تعاقدات على خطوط الإنتاج الجديدة لكن الظروف الحالية أصبحت غير مواتية.

تمتلك الشركة مصنعًا للإنتاج فى العبوات الزجاجية بخلاف تتراباك بواقع 30 طن يومى، وتُصدر «الندى» 40% من إنتاجها السنوى العام، لكن مع ثبات النسبة واختلاف الكميات بحسب الطاقة السنوية، والتى تراجعت مؤخرًا، وقدر قيمة المبيعات الإجمالية التى حققتها الشركة العام الماضى نحو 90 مليون جنيه، لكنه لا يتوقع تحقيقها فى 2021.

تنتج شركة «الندى» تحت علامتين تجاريتين هما «نادو» و«يوكا»، كما تهتم بتعبئة منتجات خاصة لشركات أخرى يتم تصديرها للخارج.

يرى عرابى، أن سوق الصناعات الغذائية بالكامل متراجع فى الفترة الحالية على مستوى التصدير والمبيعات المحلية، وذلك منذ بدء أزمة فيروس كورونا.

تابع: “العام الماضى حافظ قطاع الصناعات الغذائية على مستواه التصديرى بالنسبة للعائدات، حقق 3.5 مليار دولار، بدعم من تواجد تعاقدات قائمة بالفعل، وأن تأثير جائحة كوفيد الحقيقى لن يظهر سريعًا”.

أشار إلى أن موسم رمضان الحالى شهد تراجعًا كبيرًا فى الطلب،  ما سيضعف خطط الكثير من الشركات فى النهاية، كما أن توقف العديد من المعارض الدولية أثر كثيرًا على التسويق الدولى.

أشار إلى الاشتراطات التى وضعتها الهيئة القومية لسلامة الغذاء فيما يخص تسجيل المصانع، أضافت عبئًا جديدًا على الشركات الفترة الأخيرة، إذ يستغرق التسجيل بعض الوقت ما يعطل العمل خاصة على مستوى الصادرات، حيث تتوقف كافة التعاملات لحين التسجيل.

قال إن الشركة تواجه عقبات حاليًا فى عملية التصنيع فيما يخص المواد الخام المنتجة محليًا خاصة فى أدوات التعبئة والتغليف «الكرتون»، والتى تواجه نقصًا فى الفترة الحالية وارتفاع كبير فى الأسعار.

كانت الشركة قد استوردات خطًا لإنتاج أدوات التعبئة والتغليف بتكلفة تصل 22.5 مليون جنيه، فى 2018، بطاقة إنتاجية 14 طن يوميًا، وذلك لخدمة أغراضها التصنيعية.

تابع: نعلم أن مصانع عدة خفضت طاقاتها الإنتاجية الفترة الأخيرة بسبب إزمة إنتشار فيروس كورونا، لكن يجب أن يتم حل تلك المشكلة لعدم توقف المصنع التى تعتمد على منتجات الكرتون بالدرجة الأولى فى تعبئة منتجاتها.

أضاف: العام الحالى أتوقع أن تتراجع صادرات القطاع بشكل إجمالى، خاصة وسط الأزمات الحالية فيما يخص عمليات الإنتاج واللوجيستيات بين الدول المختلفة والاسواق الهامة، كما أن طاقات الإنتاج داخل المصانع المصرية أصبح ضعيفًا.

الأكثر مشاهدة

النفط يصل لأعلى مستوياته منذ شهر وسط توقعات بارتفاع الطلب

استقرت أسعار النفط اليوم الخميس لتقترب من أعلى مستوى في...

منطقة إعلانية