أخبار

رغم كورونا.. الصادارات المصرية للسعودية تقفز 13% في 2020

المصرية

قفزت الصادرات المصرية إلى السوق السعودي بنسبة 13% العام الماضي لتسجل 2.6 مليار دولار مقارنة بـ2.3 مليار دولار عام 2019، وفق ما أعلنته نيفين جامع، وزيرة التجارة والصناعة في بيان اليوم الأربعاء.

وأشارت جامع لأن ارتفاع تنافسية المنتجات المصرية بالسوق السعودي وبصفة خاصة السلع الزراعية والمنتجات الغذائية ساهم في تحقيق هذه الزيادة رغم انخفاض اجمالي الواردات السعودية من دول العالم خلال عام 2020 بنسبة 9% مقارنة بعام 2019 جراء تداعيات جائحة كورونا.

جاء ذلك في سياق أحدث تقرير احصائي تلقته الوزيرة من مكتب التمثيل التجاري المصري في جدة حول معدلات التبادل التجاري بين مصر والسعودية وفقاً لبيانات الهيئة العامة للإحصاء السعودية.

وقالت الوزيرة: “هذه الزيادة تعكس قوة العلاقات التجارية المصرية السعودية”.

وأشارت إلى أنه رغم التداعيات الاقتصادية لجائحة كورونا على التجارة الدولية، شهد إجمالي حجم التبادل التجاري في السلع غير البترولية بين البلدين تطوراً ملموساً ليبلغ 4.4 مليار دولار عام 2020 مقابل 4.1 مليار دولار عام 2019.

من جانبه أكد أحمد مغاوري، رئيس التمثيل التجاري، أن نمو الصادرات المصرية إلى السوق السعودي جاء نتيجة توجيهات السيدة الوزيرة لكافة مكاتب التمثيل التجارى الخارجية باستحداث آليات ترويجية جديدة للتغلب على التحديات التي فرضتها جائحة كورونا والتي تمثلت في تراجع مستويات الطلب العالمى وحركة التجارة الدولية وتقييد السفر وتوقف أنشطة المعارض والبعثات التجارية بهدف الحفاظ على الاسواق التصديرية للمنتج المصري والسعي لفتح اسواق جديدة.

وأشار مغاوري إلى قيام المكتب التجارى المصري في جدة بعمل سلسلة أنشطة ترويجية وتوعوية لمجتمع الأعمال في مصر عبر تنظيم لقاءات افتراضية مع الشركات السعودية بالشراكة مع المجالس التصديرية المختلفة لتعزيز فرص نفاذ المنتجات المصرية إلى هذا السوق الهام، وكذا توفير الفرص التصديرية والدراسات التسويقية المختلفة للتعريف بالفرص المتاحة في القطاعات التصديرية المختلفة.

وأضاف مغاوري أن السوق السعودي كان ثاني أكبر سوق مستقبل للصادرات المصرية خلال عام 2020 رغم تداعيات أزمة جائحة كورونا، كما أ، السعودية في المرتبة الثانية بقائمة أكبر الدول المستثمرة بالسوق المصري.

فيما حلت مصر كثاني أكبر دولة من حيث عدد المشروعات التي صدرت لها رخص استثمارية في المملكة العربية السعودية عام 2020، مشيراً إلى أن هذه المؤشرات تعكس قوة ومتانة العلاقات الاقتصادية بين مصر والسعودية.

وفي سياق متصل عقد أسامة باشا، رئيس المكتب التجاري المصري في جدة، سلسلة لقاءات مع عدد من الجهات الحكومية السعودية بالرياض لبحث أطر التعاون بين البلدين في المجالين التجاري والاستثماري تمهيداً لعقد الدورة السابعة عشر للجنة المصرية السعودية المشتركة منتصف شهر يوينو المقبل.

وتضمنت لقاءات مع مسئولي الهيئة العامة للتجارة الخارجية ووزارة البيئة والمياه والزراعة والهيئة العامة للغذاء والدواء ومجلس الغرف السعودية ولجنة البيع أو التأجير على الخارطة “وافي” التابعة لوزارة الإسكان فضلاً عن الاجتماع مع بندر العامري، رئيس الجانب السعودي في مجلس الأعمال المصري السعودي المشترك، لبحث الاعداد لاجتماع مجلس الأعمال المشترك المقبل.

واستعرضت الاجتماعات عددًا من المقترحات لتيسير حركة التجارة في عدد من السلع الزراعية الطازجة والمصنعة وتذليل العقبات التي تواجه نفاذ بعض الصادرات المصرية مثل بيض المائدة، والأسماك، والطيور الحية إضافة إلى الاتفاق على أطر التعاون بين مجتمعي الأعمال في البلدين خاصة في مجال تبادل الوفود التجارية والترويج للمعارض التجارية المقامة في البلدين.

الأكثر مشاهدة

النفط يصل لأعلى مستوياته منذ شهر وسط توقعات بارتفاع الطلب

استقرت أسعار النفط اليوم الخميس لتقترب من أعلى مستوى في...

التضخم الأساسي في مصر يتراجع إلى 3.3% في أبريل

أعلن البنك المركزي المصري، اليوم الإثنين، تراجع معدل التضخم الأساسي...

منطقة إعلانية