أخبار

تطيعم ضد كورونا يعطيك فرصة للفوز بسيارة تسلا أو شقة باهظة الثمن.. كيف؟

كورونا

عندما بدأ إطلاق لقاح كورونا كانت أكبر جائزة مادية هي ملصق على إنستجرام، الآن في هونج كونج يمكن أن تحصل على سيارة تسلا أو حتى شقة في أغلى سوق للإسكان في العالم.

مع السبائك الذهبية وساعة رولكس ماسية وقسائم تسوق بقيمة تصل لـ100 ألف دولار، أصبحت ألعاب يانصيب اللقاحات في هونج كونج الأكثر بريقًا بسهولة، بحسب بلومبرج.

تقدم روسيا أيضا زلاجات للثلوج، ويستطيع سكان ويست فيرجينيا بالولايات المتحدة الحصول على تراخيص صيد مدى الحياة وبنادق مخصصة، أما في ألاباما، حصل الأشخاص الذين تم تطعيمهم على فرصة للقيادة على مضمار سريع.

ومع انتشار سلالة دلتا في جميع أنحاء العالم أصبحت مناشدات التطعيم أكثر قوة في البلدان التي لديها ما يكفي من جرعات، إذ تحاول الحكومات والشركات الخاصة بمجموعة من التكتيكات بدءا من الإعلانات التي تعرض رسائل مطمئنة من شخصيات موثوق بها – مثل الأطباء أو العاملين في المستشفيات – إلى الجهود المبذولة في أماكن مثل فرنسا لتقييد الوصول إلى الأماكن العامة.

الهدايا هي الخيار الأقل خطورة من الناحية السياسية، على الرغم من أنها أثارت أسئلة أخلاقية، في حين أن الساسة لا يتوقعون أن يكون لمثل هذه الحوافز تأثير كبير على المتشككين الصريحين، لكن الأمل في أنهم قد يمنحون المترددين دفعة.

رغم أنه لا يمكن إثبات هذا، لكن توجد الكثير من الأدلة على زيادات التطعيم، ففي هونغ كونغ ، على سبيل المثال ، تضاعف عدد السكان الذين تم تطعيمهم بالكامل ضد كورونا في الأسابيع الـ7 الماضية إلى أكثر من مليوني شخص، بالتزامن مع طرح مجموعة من حوافز القطاع الخاص.

من ناحية أخرى، وجدت دراسة حديثة عن يانصيب اللقاح في ولاية أوهايو أنه لا يوجد دليل على أنها زادت من تناول التطعيم رغم أنها أشارت إلى أن المعدلات قد تباطأت بشكل أقل في الولاية مقارنة بالولايات المتحدة بشكل عام.

عندما تشير البيانات إلى زيادة في التطعيمات يصعب فصل الأسباب، هل هي مجرد فكرة الفوز بشيء رائع، أم أن الناس مدفوعون بالدعاية الإيجابية حول حملات التطعيم؟

يتفق الخبراء في الغالب على أن الحوافز قد تكون مفيدة، لأن التاريخ يشير إلى أن الرسائل الصحية وحدها لا تكفي.

وقال نويل بروير، الأستاذ المتخصص في أبحاث اللقاحات في جامعة نورث كارولينا: “التنبيهات هي التي تغير سلوك الناس، التواصل بشأن الخوف، أو التواصل بشأن المخاطر، غير فعال”.

يضيف بروير أن الحوافز الفعالة تأخذ في الاعتبار سياق السكان المحليين. ويلاحظ أن نورث كارولينا منحت 25 دولارًا لمن حصلوا على جرعتهم الأولى من اللقاح، قد يكون مبلغ بسيط ولكنه مؤثر بالنسبة للسكان ذوي الدخل المنخفض.

في هونغ كونغ ، هناك ما يكفي من جرعات اللقاح، وهي مجانية للجميع حتى سن 12 عامًا. لكن الطرح واجه صعوبة بسبب عدم الثقة في الحكومة المدعومة من بكين والقلق بشأن الآثار الجانبية.

تم تسجيل أكثر من مليون مقيم تم تطعيمهم بالكامل ودخلوا في سحب على شقة بقيمة 1.4 مليون دولار مقدمة من Sino Group و Chinese Estates.

ومثل كل ألعاب اليانصيب اللقاحات في المدينة، فإن الأمر عبارة عن قرعة يديرها القطاع الخاص، وتميل الإدارة المدعومة من بكين إلى الشركات والمؤسسات المحلية لمساعدة الناس في الحصول على التطعيم بعد أن كافحت الحكومة لإقناع السكان المترددين في جو من عدم الثقة في أعقاب الاحتجاجات الواسعة المناهضة للصين في عام 2019.

استجاب كبار رجال الأعمال المحليين الذين يحرصون على عدم تخلف المدينة عن الركب مع افتتاح المراكز المالية الأخرى، بمجموعة من الحوافز.

بدأت بالفعل السحوبات اليومية لبعض الجوائز الأصغر – مثل أجهزة آيفون في يوليو ، مع تحديد الجوائز الأكبر لشهري أغسطس وسبتمبر.

شارك ألفين تشان، مدير تسويق يبلغ من العمر 25 عامًا، في أكبر عدد ممكن من المسابقات في هونج كونج، في البداية كان مترددًا في الحصول على التطعيم بسبب مخاوف بشأن الآثار الجانبية، ثم حصل على لقاح كورونا بعد أن اقتنع بأنه لا توجد طريقة أخرى لعودة المجتمع للانفتاح.

في حين أن الجوائز لم تكن عاملاً حاسمًا، إلا أنه يعتقد أن اليانصيب تساعد. معظمهم يطلبون من المشاركين أن يكونوا أكبر من 18 عامًا، من سكان هونغ كونغ وأن يحصلوا على جرعتين من لقاح كورونا بحلول وقت إغلاق السحب.

قال تشان: “لقد خلقوا جوًا إيجابيًا ومرحبًا به، إذ يتم تشجيع العديد من الأشخاص على اتخاذ خطوة صغيرة والحصول على اللقاح”.

 

احتمالات الفوز

إذن ماذا يحدث إذا فزت بالفعل؟ بالمقارنة مع اليانصيب العادية، فإن احتمالات الفوز بالجائزة الأولى جيدة.

لدى Mark Six Lottery في هونج كونج احتمالات بحوالي 1 من 14 مليون فرصة للفوز بالجائزة الأولى، احتمالات الفوز بالجائزة الكبرى في الولايات المتحدة 1 من 292 مليون. لكن احتمالات الفوز بالشقة يمكن أن تكون 1 في 2.1 مليون ، وفقًا للحسابات المستندة إلى متتبع اللقاح الخاص بلومبيرج في حال دخول جميع سكان هونج كونج الذين تم تطعيمهم حاليا.

قال ماثيو براون، أستاذ علم النفس في جامعة سي كيو بأستراليا: “يمكن أن تكون اليانصيب لدفع الناس نحو خطوة متناقض بشأنها مثل التطعيم فعال للغاية، لا أعتقد أن الناس يميلون إلى التفكير كثيرا في احتمالات الفوز”.

الأكثر مشاهدة

النفط يصل لأعلى مستوياته منذ شهر وسط توقعات بارتفاع الطلب

استقرت أسعار النفط اليوم الخميس لتقترب من أعلى مستوى في...

“إي فاينانس” تتفق مع “القابضة للنقل” لتقديم خدمات الربط والتحصيل الإلكتروني

وقعت الشركة القابضة للنقل البحري والبري التابعة لوزارة قطاع الأعمال...

منطقة إعلانية