أخبار

التوظيف في القطاع الخاص غير النفطي بمصر يرتفع للشهر الثاني على التوالي

بمصر

ارتفع مؤشر مديري المشتريات بمصر إلى 49.8 نقطة خلال شهر أغسطس الماضي، مقابل 49.1 نقطة في شهر يوليو السابق عليه، ومتراجعا بشكل هامشي عن مستوى شهر يونيو الأعلى في سبعة أشهر.

ويقيس مؤشر مديري المشتريات أداء القطاع الخاص غير المنتج للنفط من خلال 5 عوامل هي طلبات الإنتاج الجديدة، والتوظيف، ومواعيد تسليم الموردين، ومخزون المشتريات بنسب متفاوتة.

وانخفاض المؤشر دون مستوى الـ50 نقطة يعني الانكماش وارتفاعه فوقها يعني النمو.

وقالت مؤسسة “IHS Markit”، رغم أن المؤشر لا يزال في نطاق الانكماش، فإن مؤشر مدراء المشتريات بنطوي على ارتفاع متجدد في الإنتاج والطلبات الجديدة في شهر أغسطس، ما يشير إلى أن الشركات قد اتخذت خطوات إضافية للتعافي من جائحة كورونا.

وأضافت المؤسسة، أن السوق المصري شهد انتعاشا في النشاط، وزيادة في أعداد السائحين مع إعادة فتح السفر، ونتيجة لذلك، ارتفعت مستويات التوظيف للشهر الثاني على التوالي.

وأوضحت المؤسسة، أنه في الوقت نفسه، ارتفع تضخم أسعار مستلزمات الإنتاج إلى أعلى مستوى له في عامين، وهو ما ربطته الشركات تقريبا بارتفاع أسعار السلع الأساسية مثل المعادن والأخشاب والبلاستيك.

وأشارت المؤسسة إلى أن المخاوف المتزايدة بشأن أسعار المواد الخام ومؤشرات الانتعاش في الطلب، إلى توسع قياسي في نشاط الشراء بين الشركات المصرية في شهر أغسطس.

وارتفعت أسعار مستلزمات الإنتاج بأسرع معدل في عامين، مما أدى إلى زيادة حادة في أسعار الإنتاج، وسط مخاوف من أن تؤدي التكاليف المتصاعدة إلى إضعاف أرباح الشركات.

وعاد نمو الطلبات الجديدة للمرة الثانية خلال 3 أشهر، مما أدى إلى زيادة طفيفة في كل من الإنتاج والتوظيف، إلى جانب تفاؤل قوي بأن النمو سيستمر خلال العام المقبل.

وفي ظل المخافو من أن تؤدي الطلبات الجديدة المتزايدة والضغوط على العرض إلى المزيد من الزيادات في الأسعار، سعت الشركات المصرية إلى زيادة مخزوناتها من مستلزمات الإنتاج في شهر أغسطس.

الأكثر مشاهدة

النفط يصل لأعلى مستوياته منذ شهر وسط توقعات بارتفاع الطلب

استقرت أسعار النفط اليوم الخميس لتقترب من أعلى مستوى في...

“فودافون” تتعاقد مع منصة “STARZPLAY” لتقديم محتوى ترفيهي لعملائها

تعاقدت فودافون مصر مع منصة STARZPLAY لتعزيز خطتها في تقديم...

منطقة إعلانية