أخبار

تحسينات موسعة في النسخة المحدثة من مشروع “قانون البنوك”

5 مليارات جنيه حدا أدنى لرؤوس أموال البنوك الجديدة وشركات الصرافة 25 مليون جنيه

تعديل مساهمة البنوك فى صندوق التكنولوجيا إلى 5% من الربح القابل للتوزيع

استيعاب منظومة التكنولوجيا المالية Fintech” واستحداث فصلين لحماية العملاء وتسوية المنازعات

 

حملت النسخة المحدثة من مشروع قانون البنوك الذي يخضع لمناقشات موسعة خلال الفترة الحالية تحسينات كبيرة مقارنة بالنسخة السابقة التي تم تداولها خلال 2018.

وبحسب ما ذكرته جريدة “البورصة” منذ قليل فان اشتراطات الترخيص فى المسودة الجديدة اشترطت أن يبلغ رأس المال للبنوك الجديدة 5 مليارات جنيه، لكنها لم تتضمن توضيحا بشأن موقف البنوك الحالية.

ويشترط قانون البنوك الحالى الصادر عام 2004 أن يبلغ رأس المال نحو 500 مليون جنيه للبنك و50 مليون دولار لفروع البنوك الأجنبية.

وبالنسبة لشركات الصرافة تضمنت النسخة زيادة رؤوس أموالها إلى 25 مليون جنية مقارنة مع 5 ملايين حاليا و20 مليون مقترحة في النسخة الأولي من المشروع.

وفيما يتعلق بالنقطة التي أثارت جدلا بشأن مدد رؤساء مجالس الإدارة والتي اشارت النسخة السابقة إلى حد أقصى 9 سنوات فلم تشر النسخة الحالية لهذا البند بشكل صريح ولكنها أكدت على حق الجمعيات العمومية في هذا الصدد.

وفي تطور إيجابي استوعبت النسخة المحدثة منظومة التكنولوجيا المالية”Fintech” ولكن بدون نقاط تفصيلية لكنها أشارت لإنفتاح كبير من البنك المركزي على مستحدثات التكنولوجيا المالية.

واستحدث المشروع الجديد فصلين كاملين لحماية العملاء وتسوية المنازعات واعطاء العملاء مساحة إهتمام أكبر فيما يتعلق بمتابعة المشكلات وتسويتها.

وشهد المشروع الجديد فصلا كاملا عن التعثر وكيفية معالجتة وذلك بدون مؤشرات مالية لكنه وضع تعريفات لكافة الانشطة التي قد تعبر عن وجود ملامح للتعثر وذلك في مسعى لتلافي التعثر قبل الوصول له.

وفيما يتعلق بمساهمي البنوك تضمن المشروع تركيزا على معرفة المستفيد النهائي من أي مساهم في البنوك المصرية.

ولم تتطرق المسودة المتداولة حاليا لموقف البنوك الاسلامية بشأن تبويب ميزانياتها، وبالنسبة لبند استقطاع 5% من أرباح البنوك لصالح صندوق تطوير تكنولوجيا البنوك الذي اثار جدلا، فقد تجاهلت المسودة الجديدة نسبة 5% وعدلت آليه احتساب الرقم ليكون نسبة من الربح القابل للتوزيع بدون تحديد نسبة نهائية.

وشهدت المسودة تركيزا على أن كل ما هو تعامل بالنقد يخضع لولاية المركزي مع عدم الاخلال بما هو منصوص قانونا بشأن حق جهات أخري في التأسيس والترخيص مثل هيئة الرقابة المالية.

الأكثر مشاهدة

مشروع سكني لـ “إمكان مصر” باستثمارات 25 مليار جنيه بالتجمع الخامس

حصلت شركة "إمكان مصر للتطوير العقاري"، التابعة لمجموعة "أبو ظبي...

هجوم شديد من مجلس الشيوخ على عملة فيسبوك “ليبرا”

شن السيناتور الديمقراطي شيرود براون، عضو مجلس الشيوخ الأمريكي هجوما...