أخبار

الصين تُفسر دعوتها لتخزين الأغذية.. ماذا قالت؟

فسرت وزارة التجارة الصينية دعوتها لتكثيف تخزين الأغذية خلال الفترة المقبلة، بأنها دعوة تخص المناطق الموبوءة بفيروس كورونا فقط، وذلك بهدف حماية الضروريات اليومية للناس بشكل أفضل خلال فصلي الشتاء الحالي والربيع المقبل.

فسرت وزارة التجارة في الصين دعوتها لتكثيف تخزين الأغذية خلال الفترة المقبلة، بأنها دعوة تخص المناطق الموبوءة بفيروس كورونا فقط، وذلك بهدف حماية الضروريات اليومية للناس بشكل أفضل خلال فصلي الشتاء الحالي والربيع المقبل.

ما القصة؟

أصدرت وزارة التجارة الصينية بيانًا قبل يومين دعت فيه المواطنين لزيادة مشترواتهم من الأغذية خلال الفترة المقبلة، لكنها لم توضح أسبابًا لتلك الدعوة، وفقًا لـ”جلوبال تايمز”.

ظهرت تكهنات صباح أمس الثلاثاء، بعد تداول بعض حسابات وسائل التواصل الاجتماعي لقطات لبيان وزارة التجارة، والذي ركز على جهود استقرار الإمدادات وأسعار الخضار والضروريات اليومية خلال فصلي الشتاء والربيع المقبلين.

لكن جملة واحدة في النهاية لفتت الانتباه: “تشجيع العائلات على تخزين قدر معين من الضروريات اليومية بما يتناسب مع احتياجاتهم لتلبية الاحتياجات اليومية والطارئة”.

سرعان ما انتشرت هذه الجملة صباح الثلاثاء، خاصة على منصات التواصل الاجتماعي، حيث ربطت المقالات الاقتراح بتصاعد التوترات عبر مضيق تايوان، رغم أن الإعلان لم يثر أي حالة من الذعر في الشراء التي شوهدت خلال ذروة جائحة كورونا.

يتصاعد التوتر عبر مضيق تايوان مع سلطة الحزب الديمقراطي التقدمي (DPP) في الجزيرة والولايات المتحدة، وربط البعض على وسائل التواصل الاجتماعي الدعوات الرسمية للاستعداد للطوارئ مع الوضع المتوتر عبر مضيق تايوان.

وصل الأمر بالبعض إلى التكهن بأن إخطارات وزارة التجارة الصينية قد تكون علامة على اندلاع حرب محتملة عبر مضيق تايوان.

أين الحقيقة؟

قدم مسؤولون صينيون من وزارة التجارة، ومقاطعتي جيانغسو وشاندونغ بشرق الصين، توضيحات بشأن الدعوة لتخزين الضروريات اليومية وإمدادات الطوارئ المنزلية.

الإخطارات صحيحة، وتمثل جزء من الجهود الحكومية المنتظمة لمساعدة السكان على الاستعداد لحالات الطوارئ المحتملة.

ردا على التكهنات، قال تشو شياو ليانغ، رئيس إدارة عمليات السوق وتعزيز الاستهلاك بوزارة التجارة والصناعة والزراعة، إن الدعوة تهدف إلى ضمان استقرار الإمدادات وأسعار المواد الغذائية للسكان من خلال تدابير مختلفة، بما في ذلك توجيه الشركات في توقيع عقود التوريد.

إمدادات الأغذية في الصين 

“بالنظر إلى الوضع الحالي، فإن إمدادات الضروريات اليومية في أماكن مختلفة كافية ويجب ضمانها بالكامل، قال تشو في منشور على الإنترنت.

يعتبر ضمان إمدادات السوق من الضروريات اليومية وعمليات السوق السلسة إحدى المسؤوليات الرئيسية للوزارة، وتصدر الوزارة مثل هذه الإخطارات المنتظمة لضمان الإمدادات واستقرار الأسعار كل عام، وفقًا لـ”غوان ليكسين”، نائب رئيس معهد التداول والاستهلاك التابع لـ”MOFCOM”.

“تم إصدار هذا الإشعار بناءً على الكوارث الطبيعية المتكررة التي تحدث خلال الخريف والشتاء، وارتفاع أسعار الخضروات، وحالات الإصابة بفيروس كورونا المتقطع، وبناءًا على احتمالية تفاقم ظاهرة الطقس في مقاطعة لا نينا، وتم الترتيب له مسبقًا.

الأمر نفسه أكده منتدى رجال الأعمال العرب في الصين، عبر بيان رسمي، أوضح فيه أن دعوة المواطنين لشراء وتخزين الاحتياجات من المواد الضرورية الأساسية يخص البؤر التي ظهرت بها بعض حالات المصابة بوباء كورونا، وأًغلقت على إثرها خلال اليومين الماضيين.

الأكثر مشاهدة

النفط يصل لأعلى مستوياته منذ شهر وسط توقعات بارتفاع الطلب

استقرت أسعار النفط اليوم الخميس لتقترب من أعلى مستوى في...

هل تصطدم استراتيجية الـ100 مليار دولار صادرات بتحديات تطوير أراضي الصناعة؟

كتب محمد رمزي طالب مطورون صناعيون بتعديلات على قوانين منظومة...

منطقة إعلانية