أخبار

انهيار تاريخي للعملة التركية لتسجل 15 ليرة للدولار لأول مرة

التركية

هوت الليرة التركية إلى أدنى مستوى على الإطلاق متجاوزة 15 ليرة للدولار اليوم الخميس.

الهبوط الجديد للعملة التركية جاء قيل خفض آخر متوقع لأسعار الفائدة من قبل البنك المركزي التركي، وهو ما يتفق مع البرنامج الاقتصادي الجديد الذي ينطوي على مخاطر، والذي ينتهجه الرئيس رجب طيب أردوغان، بحسب رويترز.

انخفض سعر الليرة 2.9% ليصل إلى 15.25 ليرة للدولار.

خلال عام 2021، ارتفع سعر الدولار إلى أكثر من مثلي قيمته أمام الليرة، مما هز بشدة السوق التركية الناشئة.

أظهر استطلاع أجرته رويترز، أنه على الرغم من ارتفاع التضخم متجاوزا 21%، ما زال من المتوقع أن يخفض البنك المركزي سعر الفائدة الأساسي 100 نقطة أساس إلى 14% في اجتماعه اليوم.

قال الاقتصادي التركي، جولديم أتاباي من اسطنبول أناليتيكس: “هناك تجربة جارية وأردوغان هو من يقود هذه التجربة. أسعار الفائدة ستخفض قدر الإمكان”.

خفض البنك المركزي سعر الفائدة الرئيسي 400 نقطة أساس إلى 15% منذ سبتمبر الماضي، تنفيذا لخطة أردوغان التي تعطي الأولوية للصادرات والإقراض، على الرغم من انتقادات اقتصاديين ومشرعين معارضين لهذه السياسة باعتبارها متهورة.

قال البنك المركزي – الذي يستهدف معدل تضخم 5% – إن ضغط التضخم مؤقت وضروري لزيادة النمو الاقتصادي وتحقيق التوازن في ميزان المعاملات الجارية.

تأثرت الليرة كذلك بقرار البنك المركزي الأمريكي أمس الأربعاء بإنهاء برنامج شراء السندات التحفيزي في مارس، وتوقعه رفع الفائدة الأمريكية 3 مرات في العام المقبل.

يشكل احتمال تشديد السياسة النقدية الأمريكية ضغوطا على عملات الأسواق الناشئة مثل الليرة التركية.

إقالة وزير المالية التركي

منذ أيام، أقال الرئيس التركي رجب طيب أردوغان وزير المالية، بسبب خلافات حول إدارة أزمة الليرة، والتخفيضات الكبيرة في أسعار الفائدة التي تسببت في انهيار العملة التركية، وفقا لما جاء في بلومبرج الشرق حينها.

سيحل نور الدين النبطي، محلّ وزير الخزانة والمالية السابق، لطفي إلفان، الذي قضى في منصبه نحو 12 شهراً.

نور الدين النبطي كان يشغل منصب نائب وزير الخزانة والمالية التركي.

يعد الوزير الجديد من المؤيدين لسياسة الرئيس أردوغان الداعية إلى تطبيق الفائدة المنخفضة.

كان أردوغان قد أطاح بعدد من المسؤولين البارزين في حكومته، خاصة في إدارة ملف السياسة النقدية والبنك المركزي.

أقال ثالث محافظ للبنك المركزي في أقل من عامين، ناجي أقبال، وهي مفاجأة صدمت المستثمرين، ودفعت أسواقه للانهيار.

كما تمَّ تعيين سميح تومين، خبير الاقتصاد العمالي، وأستاذ الاقتصاد في جامعة تيد في أنقرة، نائباً لمحافظ البنك المركزي التركي، ليحلَّ محلَّ، أوغوزان أوزباس.

بالإضافة إلى إقالة نائب المحافظ، مراد تشيتينكايا، في مارس الماضي.

الأكثر مشاهدة

النفط يصل لأعلى مستوياته منذ شهر وسط توقعات بارتفاع الطلب

استقرت أسعار النفط اليوم الخميس لتقترب من أعلى مستوى في...

1.5 مليار جنيه تمويلات المنحة السعودية للمشروعات الصغيرة والمتوسطة

  قدمت المنحة السعودية للمشروعات الصغيرة والمتوسطة ومتناهية الصغر تمويلات...

منطقة إعلانية