أخبار

اليوان الصيني ينجو منفرداً من تداعيات حرب روسيا وأوكرانيا

باليوان الصيني

تماسك اليوان الصيني أمام تراجعات الأسواق العالمية، واستطاع أن ينجو منفرداً من تداعيات الحرب التي شنتها روسيا على أوكرانيا فجر اليوم الخميس.

يقترب اليوان من أعلى مستوياته في أربع سنوات رغم حدة الأزمة التي أدت إلى تراجع أسواق الأسهم الرئيسية، وانخفاض العملات من اليورو إلى الوون الكوري.

ملاذ آمن

“يُنظر لليوان باعتباره عملة ملاذ آمن منذ بداية أزمة أوكرانيا”، قال رئيس أبحاث آسيا في مجموعة “أستراليا آند نيوزيلندا بانكينج” في سنغافورة، خون جوه لبلومبرج.

انخفض ارتباط اليوان بالتقلبات العالمية إلى أدنى مستوى له في ثلاث سنوات في وقت سابق من الأسبوع الجاري، ما يدعمه ملاذاً آمناً جزئياً بفضل الجهود التي يبذلها صانعو السياسة بالصين للتيسير النقدي لدعم النمو الاقتصادي.

ساهم ذلك في اعتبار السندات السيادية الصينية، بديل محتمل لسندات الخزانة، بعد أن اجتذبت تدفقات قياسية بلغت 575.6 مليار يوان (91 مليار دولار) العام الماضي.

جعلت التقلبات المنخفضة والقوة الشرائية المستقرة، الأصول المقومة باليوان أكثر جاذبية، بحسب تقارير إخبارية صينية محلية.

توقعت التقارير ارتفاع العملة الصينية إلى 6.3 يوان مقابل الدولار بفضل العزوف عن المخاطرة.

في حين انخفض اليوان بعد أنباء إطلاق الهجوم، كان تراجعه مقابل الدولار أقل حدة من أقرانه.

فقد اليوان خلال التعاملات المحلية الصباحية بالصين 0.1 % إلى 6.3185 للدولار.

ارتفع مؤشر بلومبرج لتداول عملة الصين أمام عملات الشركاء التجاريين الذي يقيس أداء العملة مقابل 24 شريكاً تجارياً رئيسياً، بنسبة 0.6% ليصل إلى 104.21، أعلى معدل على الإطلاق في البيانات التي جمعتها بلومبرج منذ عام 2007.

“تمتلك الشركات المحلية حيازات كبيرة من إيراداتها بالعملات الأجنبية بفضل وضع الفائض التجاري في السنوات الأخيرة، وهو ما يجعلها محصنة إلى حد ما من المخاطر الخارجية”، قال كبير محللي الأسواق في “إنفورما جلوبال ماركتس”، جوناثان كافينا.

الأكثر مشاهدة

النفط يصل لأعلى مستوياته منذ شهر وسط توقعات بارتفاع الطلب

استقرت أسعار النفط اليوم الخميس لتقترب من أعلى مستوى في...

شركة cred تشارك المجتمعات العمرانية بمشروع جديد غرب القاهرة

أطلقت شركة "cred" للتطوير العقاري مشروعا جديدا غرب القاهرة باستثمارات...

منطقة إعلانية