أخبار

اغتنام الفرص.. تركيا وإسرائيل تدرسان إمداد أوروبا بالغاز بدلا عن روسيا

تركيا وإسرائيل

تدرس تركيا وإسرائيل، إنشاء خط أنابيب لنقل الغاز الطبيعي إلى أوروبا، بعيدا عن روسيا، لتأمين الإمدادات إلى التكتل الذي يعتمد على أكثر من 40% في وارداته من الغاز على روسيا، بحسب رويترز.

الفكرة لا تزال قيد الدراسة، لكنها قد تواجه الكثير من العراقيل، بحسب مصادر تركية وإسرائيلية تحدثت إلى رويترز عن الأمر، ولم تفصح عن نفسها.

الفكرة ليست حديثة، ولم تظهر بعد الحرب الروسية في أوكرانيا، وإنما ظهرت لأول مرة منذ سنوات، عندما فكرت تركيا في إقامة خط أنابيب تحت البحر يتصل بحقل ليفياثان، أكبر حقل للغاز الطبيعي في إسرائيل.

من ثم يتدفق الغاز إلى تركيا وإلى جيرانها في جنوب أوروبا، الذين يبحثون عن بدائل للطاقة بعيدا عن روسيا.

يزود خط “ليفياثان” بالفعل إسرائيل والأردن ومصر بإمدادات الغاز، وتعتزم الجهات المالكة للحقل وهي شركة تشيفرون الأمريكية، وشركتا نيوميد إنرجي وراشيو أويل الإسرائيليتان، زيادة الإنتاج من 12 إلى 21 مليار متر مكعب سنويا .

في العام الماضي، استورد الاتحاد الأوروبي نحو 155 مليار متر مكعب من الغاز الروسي، أي ما يغطي نحو 40% من استهلاكه.

الأسبوع الماضي، قال الرئيس التركي، رجب طيب أردوغان: التعاون في مجال الغاز هو أحد أهم الخطوات التي يمكن أن نتخذها سويا في العلاقات الثنائية”.
أضاف: “مستعد لإرسال عدد من كبار الوزراء إلى إسرائيل لإحياء فكرة خط الأنابيب القائمة منذ سنوات”.

“المحادثات مستمرة بين الجانبين منذ أن زار الرئيس الإسرائيلي إسحق هرتزوج أنقرة في وقت سابق هذا الشهر، والأشهر المقبلة قد تشهد قرارات ملموسة بشأن المسار المقترح والكيانات المشاركة”.. قال مسؤول تركي كبير لرويترز، لم يفصح عن اسمه.

لكن المسؤولين في قطاع الطاقة يتخذون نهجا متحفظا إزاء المشروع، ويقولون إن القيود المتعلقة بالإنتاج والجغرافيا السياسية، عوامل قد تؤدي إلى عدم خروج الخطة إلى النور.

الأكثر مشاهدة

النفط يصل لأعلى مستوياته منذ شهر وسط توقعات بارتفاع الطلب

استقرت أسعار النفط اليوم الخميس لتقترب من أعلى مستوى في...

مصر تناقش جهات عالمية لتدبير تمويلات بـ153 مليار دولار لبرامج المناخ

كتب: محمد فرج بدأت الحكومة المصرية في مناقشات مع 15...

منطقة إعلانية