أخبار

سويفيل تفسر لـ”ايكونومي بلس” لماذا استغنت عن ثلث موظفيها؟

سويفيل

كتب: باهي الفايد

قبل أيام أعلنت شركة سويفيل المصرية للنقل التشاركي التي تتخذ من دبي مقرا لها، أنها توصلت لاتفاق للاستحواذ على شركة أوربفان موبيليتي بالمكسيك، على أن تتم الصفقة بالربع الثالث من العام الجاري.

الصفقة الجديدة تعد السادسة لسويفيل في أقل من عامين بعد أن استحوذت على حصة حاكمة بشركة فيابول التي تعمل في الأرجنتين وتشيلي، وشركة شوتل ببرشلونة، وشركة فولت لاينز التركية، وشركة دور تو دور الألمانية وشركة وزيلو البريطانية.

هذا الأمر أثار تساؤلا لدينا بشأن فلسفة الشركة، فكيف تنفذ كل هذه الصفقات وفي نفس الوقت تعلن الاستغناء على نحو ثلث موظفيها بالأسواق التي تعمل بها؟

طرحنا السؤال على يوسف سالم المدير المالي لشركة سويفيل الذي فسر الأمر على النحو التالي:

في البداية يجب التعريف بأن شركة سويفيل تعمل بقطاعين الأول قطاع الشركات أو”B2B” الذي يضم المدارس والجامعات والمؤسسات، والآخر قطاع الركاب الأفراد بشكل مباشر أو “B2C”.

يؤكد سالم أن صفقات الاستحواذ الستة تمت بقطاع الشركات، وعبر تبادل الأسهم وليس صفقات نقدية، وأن هذه الشركات ذات ربحية عالية نتيجة لطبيعة الأسواق التي تعمل بها، حيث يتراوح سعر التذكرة بهذه الأسواق من 3 دولارات حتى 5 دولارات.

يوضح سالم أن كل الموظفين الذين تم الإعلان عن الاستغناء عنهم، يعملون بقطاع الأفراد “B2C”، وهو القطاع الذي يتطلب وقتا أطول لتحقيق ربحية، نظرا لتكلفة العمليات التسويقية والترويجية لجذب العملاء له.

هذا هو ما دفع سويفيل للتركيز على قطاع الشركات، لميزته النسبية المتمثلة في التعاقد المباشر مع المؤسسات، بحسب المدير المالي لسويفيل.

يضيف: “مهارات العاملين بالـ”B2C” تختلف عن المهارات المطلوبة بقطاع الشركات، بالتالي وبما أننا نتوسع بالأخير فكان قرارنا بخفض عدد العاملين بالأول، إلا أننا أعدنا توظيف بعض الموظفين ممن لديهم مهارات تتماشى مع قطاع الشركات ولم نستغن عنهم”.

تطمح سويفيل بحسب ما قاله سالم بأن يتم إعادة فتح التعيينات مرة أخرى خلال العام المقبل مع بدء تحقيق قطاع الأفراد ربحية، ونمو كل القطاعين معا.

يقول سالم إن قطاع الركاب الأفراد هو الأوسع انتشارا وبه ربحية كبيرة أيضا لكنه يحتاج إلى وقت أطول وعمليات تشغيلية أكبر.

الأكثر مشاهدة

النفط يصل لأعلى مستوياته منذ شهر وسط توقعات بارتفاع الطلب

استقرت أسعار النفط اليوم الخميس لتقترب من أعلى مستوى في...

منطقة إعلانية