مقالات

رأس المال العالمى والشباب قادران على دفع التحول فى أفريقيا

لدى أفريقيا قوة عاملة شابة ضخمة وسريعة التوسع، وهؤلاء العمال الشباب بحاجة إلى وظائف منتجة، ونحن نعلم ما هو مطلوب لتوليد هذه الوظائف: المؤسسات، وليست المشاريع الصغيرة غير الرسمية، مثل مزارع أصحاب الحيازات الصغيرة، وإنما مؤسسات ذات هيكل رسمى كافٍ لزيادة التمويل للاستثمار، والكفاءة الإدارية الكافية لجنى مكاسب الإنتاجية من الحجم والتخصص.

ومع ذلك، تفتقر أفريقيا بشدة إلى مثل هذه المنظمات، التى هى موجودة فى أوروبا وأمريكا الشمالية والصين، إذ تتقدم القوى العاملة فى السن وتتقلص، وفى الوقت نفسه، فإن العمال الشباب الذين لديهم الطاقة والشهية للتكيف مع التقنيات الجديدة موجودون فى إفريقيا.

لعقود من الزمان، أبقى القادة الأفارقة بلدانهم محاصرة فى المسار البطيء، وقاموا ببناء شبكات حول المحسوبية، والعديد من الشركات التى دخلت إفريقيا فى هذه الظروف شقت طريقها إلى الاحتكارات المحلية وابتكرت طرقاً لجنى الأرباح العالية الناتجة من القارة، وبمجرد أن تترسخ التوقعات حول المحسوبية والامتيازات، فإنها تصبح ذاتية التحقق.

التحرر من هذه التوقعات يمثل تحديا، لكن فى الآونة الأخيرة، فعلت بعض الحكومات ذلك، وهناك نماذج مؤثرة من التحولات الناجحة، مثل التحول الذى شهدته سنغافورة تحت رئاسة رئيس الوزراء الأول لى كوان يو الذى خدم لفترة طويلة، والذى سجن زملاء فاسدين لجعل التغيير ذا مصداقية، لكن أفريقيا اليوم مختلفة عن سنغافورة فى الستينيات.

على سبيل المثال، وضعت حكومة رواندا غير الساحلية مساراً مبتكراً حول السياحة: عطلات قصيرة عالية الجودة تعتمد على حضور المؤتمرات، وتعد رواندا الآن الوجهة الثالثة الأكثر شعبية فى إفريقيا للمؤتمرات – والسياحة كثيفة العمالة، والمسار مماثل المشهود فى غانا، الدولة الساحلية والغنية بالموارد، سوف يستغل فرصًا مختلفة.

توفر هذه التحولات إمكانات هائلة طويلة الأجل للشركات الدولية التى يعد نجاحها مهم أيضاً بالنسبة للغرب لإبعاد الحكومات الأفريقية عن الخيارات البديلة.

لكن التحولات محفوفة بالمخاطر، فبمجرد أن تفشى فيروس كوفيد 19، أغلقت رواندا حدودها، لكنها احتوت انتشار الفيروس وطعمّت أكثر من %60 من سكانها البالغ عددهم 13 مليون نسمة – على قدم المساواة مع المستويات الأوروبية. وقد أعيد افتتاح البلاد منذ ذلك الحين وتهدف إلى مضاعفة عائدات السياحة إلى 800 مليون دولار بحلول عام 2024. ومع ذلك، توضح الصدمة أن التحولات بحاجة إلى دعم.

واجهت شركات الطيران والفنادق وحدائق الألعاب وغيرها من الشركات فى رواندا الضغوط المالية نفسها التى تواجهها الاقتصادات المتقدمة، وقدمت الحكومات الغنية دعماً مالياً ضخماً لأعمالها.
الآن، مع تراجع كوفيد، تغيرت أنماط الطلب والتكاليف لدرجة أن بعض الشركات ستضطر للإغلاق.

لكن، بعد الحفاظ على القدرة التنظيمية للأعمال، ستكون الشركات الأخرى فى وضع جيد للنمو، مما يساعد على تعويض فقدان الوظائف.

وتطلبت التحولات فى إفريقيا دعمًا ماليًا من المجتمع الدولى لتمكين الحكومات من تقديم مساعدة مماثلة. لا تزال الحاجة إلى مثل هذا الدعم ماسة: فالقارة ى تفتقر إلى رأس المال التنظيمى للقطاع الخاص ولا يمكنها تحمل حالات الإفلاس الناجمة عن فيروس كوفيد، ومع ذلك، خلال الوباء، لم يكن رأس المال ذاك متوافراً بشكل كافٍ.

فى أعقاب اضطراب «كوفيد»، أصبحت فرص الأعمال واضحة فى جميع أنحاء العالم: يجب ترك بعض الشركات لمصير الإغلاق، ولكن يجب تمويل العديد منها للبقاء على قيد الحياة، والبعض الآخر يتميز بالتوسع السريع.
يعد تقديم مساعدة مماثلة للتحولات الأفريقية ذو منفعة عامة عالمية هائلة: فهم بحاجة إلى دعم لتمكينهم من أن يصبحوا قدوة تُلهم البلدان الأخرى.
لحسن الحظ، هناك طريقة لربط الموارد المالية للحكومات الغنية بالعديد من تلك الشركات فى إفريقيا والتى ينبغى أن تمولها، من أجل المصلحة العامة العالمية، وستكون الأموال المتضمنة لا تذكر من حيث القيمة المجردة او النسبية عند مقارنتها بالعائد المحتمل.
فيما بينها، تمتلك حكومات الدول الغنية حوالى 40 مؤسسة لتمويل التنمية، معظمها تعمل مع شركات أفريقية. إذا قاموا بتجميع المعلومات، فيمكنهم تقدير التكلفة الإجمالية للدعم اللازم بسرعة وإبلاغ مجموعة العشرين والمؤسسات المالية الدولية والاتحاد الأفريقى بذلك علنًا، ويمكن لتحالف من الدول الراغبة أن يلتزم بتقاسم المبالغ المتواضعة التى ينطوى عليها الأمر.
وهذا من شأنه أن يشكل سابقة: ستتم حماية التحولات الأفريقية من الانحرافات الخارجة عن السيطرة المحلية، وهذا من شأنه أن يجعل القارة أكثر جاذبية للمستثمرين العالميين ويساعدها على تمهيد الطريق للنمو.

بقلم: بول كوليير

أستاذ الاقتصاد والسياسة العامة بكلية بلافاتنيك الحكومية، جامعة أكسفورد، ومدير مركز النمو الدولى.

الأكثر مشاهدة

النفط يصل لأعلى مستوياته منذ شهر وسط توقعات بارتفاع الطلب

استقرت أسعار النفط اليوم الخميس لتقترب من أعلى مستوى في...

آسيا .. الاستعداد لمواجهة نقص البترول والغاز

يتجه الركود غير المسبوق والذى لا رجعة فيه، فى القدرة...

منطقة إعلانية