ملفات

سوق السيارات يقترب من توديع الركود

السيارات

عانى سوق السيارات حالة من الركود منذ بداية العام، خصوصا بعد إلغاء الجمارك على السيارات أوروبية المنشأ وما تبع ذلك من ارتفاع سقف الطموحات فى تراجع الأسعار وربما انهيارها، وتزامن ذلك مع ذروة حملة «خليها تصدى».
لكن أزمة الركود بدأت تخف حدتها تدريجيا، وبشكل واضح وملحوظ تتحرك المبيعات، خصوصا بعد تراجع الدولار.
ومع بداية استقبال السوق المحلى لطرازات 2020، طرأت تساؤلات عديدة على الساحة، أبرزها هل ستواصل المبيعات تحركها؟ وما مصير السيارات المعروضة حاليا فى الأسواق سواء طرازات 2018 أو 2019 ؟ وكيف سيتعامل معها الوكلاء والموزعون؟
فى البداية قال منتصر زيتون، رئيس مجلس إدارة الزيتون اوتو مول، الموزع المعتمد للعلامة التجارية «سكودا – جيلى»، إن السوق لم يستقبل موديلات 2020 إلا من بعض الشركات ومنها «كيا» و«هيونداى» و«تويوتا»، مؤكداً أن معظم الشركات الألمانية تُقدم طرازاتها للسوق المصرى خلال شهريّ أغسطس وسبتمبر، فى حين تطرح الشركات اليابانية طرازاتها فى شهرى يوليو وأغسطس، أما الشركات الصينية والكورية فتطرح طرازاتها فى الوقت الحالى.
وأوضح زيتون أن السوق المصرى لاتوجد به طرازات 2018، ولا يوجد سوى وكيل شركة ميتسوبيشى الذى يحتفظ بطرازات لانسر 2018. والسبب فى ذلك أن الشركة استوردت عددًا كبيرًا من هذا الطراز لأنه يُعد الشكل الأخير من «لانسر»، إذ لم تطرح الشركة طرازات 2019 و2020.
وأضاف أن شركة كيا قدمت كل ما لديها من مخزون موديلات 2019 سواء لدى الوكلاء أو الموزعين، واستطاعت أن تكون أولى الشركات التى طرحت موديلات 2020.
أما شركة سكودا ، فلم تتخلص نهائيًا من مخزون موديلات 2019، ولم تطرح موديلات 2020 حتى الآن، قائلاً إن ذلك يرجع إلى وجود بعض طرازات 2016 لا تزال مطروحة حتى الآن مثل سيارة كودياك التى شهدت اندلاع خلاف عليها بين الوكيل القديم «أرتوك أوتو» والوكيل الحالى «كيان».
فالوكيل القديم احتفظ بنحو 500 سيارة، لمحاربة الوكيل الجديد «كيان» وخفض أسعار السيارة بشكل كبير فى السوق المحلى مما أدى إلى ارتفاع سعر السيارة فى الوقت الحالي.
قال زيتون، إن شركة «تويوتا» تعانى من نقص فى سيارات كورولا 2019 .. ومن المحتمل أن يؤدى ذلك الى ارتفاع أسعارها الفترة القادمة، قائلاً: «وكلاء السيارات الصينية لم يطرحوا طرازات 2020 حتى الآن لعدم نفاد طرازات 2019، ومعظم هذه الشركات تقوم بأنشطة ترويجية وخصومات لكى تتخلص مما تبقى لديها».
أضاف أن الفترة الحالية تشهد حركة فى المبيعات بشكل واضح وملحوظ، خصوصا بعد تراجع الدولار والذى نتج عنه قيام العديد من الشركات بتخفيض أسعار سياراتها، مشيراً إلى أن «الزيتون اوتو مول» تقدم عروض تخفيضات على أسعار موديلات 2019 بقيمة تتراوح بين 5 و10 آلاف جنيه بهدف تصريف المخزون لديها.
وقال المستشار أسامة أبوالمجد، رئيس رابطة تجار سيارات مصر، إن طرح موديلات 2020 لا يشكل أزمة لدى الوكلاء، فبعض المستهلكين يفضلون شراء موديلات 2019 عن 2020 وذلك بسبب الفرق السعرى بينهما، فإذا كانت السيارة موديل 2020 بـ 300 ألف جنيه، يكون سعر سيارات موديل 2019 نحو 285 ألف جنيه فيصبح الإقبال على موديلات 2019 أكثر من 2020.
وأكد أبوالمجد، أن طرازات 2018 متاحة فى السوق المصرى بنسبة محدودة، لافتًا إلى أنه من الطبيعى وجود موديلات قديمة فى السوق لم يتم بيعها، بسبب عدة عوامل قد تحدث للسيارة.. فمن الطبيعى أن يكون فى عام 2021 مودلات 2019.
وأضاف أن معظم التجار أعلنوا عن تخفيضات على طرازات 2019 لتحريك المبيعات، وتمهيداً لاستقبال طرازات 2020
وكشف عن ارتفاع المبيعات بداية من شهر رمضان، متوقعًا استمرار هذا الارتفاع خلال الأشهر القادمة، وأن تضاهى مبيعات العام الحالى مبيعات العام السابق أى حوالى 200 ألف سيارة.
ويرى عمر بلبع، رئيس شعبة السيارات، أن سياسة تسعيرية تتحكم فى موديلات 2019 وسيعلن عنها قبل طرح باقى موديلات 2020 وخصوصا بعد تراجع سعر الدولار.
فتراجع سعر الدولار قد يخفض من أسعار موديلات 2020 لأن تكلفة الاستيراد ستقل بشكل كبير مما يؤثر على تسعير السيارات سواء كانت 2019 أو 2020
ونفى أحمد مجدى المدير العام لـ«بى اوتو» وجود موديلات 2018 فى سوق السيارات المحلى، مؤكدًا أن السوق يستوعب موديلات 2019 فقط.. وعند طرح موديلات 2020 للبيع يحدد الوكيل نفسه نسب التخفيض على موديلات 2019 وليس الموزع.
فالوكلاء لن يستوردوا موديلات 2020 إلا إذا تم الانتهاء من بيع موديلات 2019 .. والوكيل هو الذى يحدد الوقت المناسب له فى طرح موديلات 2020.

 

حسين مصطفى: الدولار يهبط بالأسعار 3%

شهدت أسعار صرف الدولار الأمريكى خلال الأيام الماضية، انخفاضا نسبيا، وهو ما دفع شركات السيارات إعادة تقييم السوق.
وأعلنت عدة شركات، عن تعديل الأسعار بعد تراجع الدولار، كان أبرزها شركة “المنصور”، التى قالت مطلع الأسبوع الحالى إنها خفضت الأسعار.
وتلتها عدة شركات، أبرزها «غبور».. ومن المتوقع أن تعلن باقى الشركات خلال الأيام المقبلة إما عن تخفيضات أو عن عروض ترويجية.
قال اللواء حسين مصطفى، خبير السيارات، إنه مع انخفاض سعر الدولار بنسبة %5 تقريبًا ستكون نسبة التأثير على أسعار السيارات هبوطا %3 تقريبًا.
فسعر الصرف يؤثر فى سعر السيارات المستوردة ونظيرتها المجمعة محليًا.
فالتأثير يمتد لسعر السيارة المستوردة بالكامل، ولسعر مكونات السيارات المجمعة فى الداخل، علاوة على احتساب القيمة بالعملة المصرية عند المحاسبة الجمركية.
ويظهر هذا التأثير، فى السيارات التى خضعت لسعر الدولار بعد انخفاضه مؤخرا إما فى دورة صناعتها أو استيرادها والتى ستكمل دورتها فى أغسطس القادم، أما السيارات الموجودة حاليًا فى السوق فتم شراؤها على أسعار الدولار القديمة من 3 إلى 5 أشهر.
أكد مصطفى، أن أغلب الشركات تقدم حاليًا عروضًا ترويجية على السيارات بغرض الدفع بعجلة المبيعات. والسوق لابد أن يشهد انخفاضًا فى أسعار السيارات نتيجة انخفاض سعر الدولار.
وهذا الانخفاض ليس فى السيارات فقط، بل أى منتج يدخل فى دورته سعر الدولار.
واستبعد مصطفى تمامًا أن يكون انخفاض مبيعات السيارات وقلة الطلب عليها هو أحد أسباب انخفاض الدولار، بدليل أن السيارات المستوردة ارتفعت مبيعاتها مقارنة بالسيارات المجمعة محليًا فى الشهور الأولى من 2019 عنها فى 2018 حسب إحصائيات مجلس معلومات سوق السيارات «الأميك».

الأكثر مشاهدة

كرة القدم أرادت أن “تحيا الجزائر”

12 محاولة قامت بها السنغال على مرمى رايس مبولحي حارس...

لماذا لا تستطيع الصين تعزيز نموها الاقتصادى؟

تظهر أرقام الناتج المحلى الإجمالى الجديدة فى الصين، أن ثانى...