أخبار

الثلاثاء 13 سبتمبر.. أسوأ أيام الأسهم الأمريكية في 27 شهرا

الأسهم الأمريكية

تعرضت الأسهم الأمريكية لتراجعات شبه جماعية الثلاثاء لتسجل أسوأ أيامها منذ يونيو 2020 تحت ضغط من تجاوز معدلات التضخم في الولايات المتحدة التوقعات، ما سيعطي الفيدرالي فرصة لمزيد من التشديد المالي.

أعلن مكتب الإحصاءات الأمريكي الثلاثاء، عن ارتفاع مؤشر أسعار المستهلكين (التضخم) في أغسطس بزيادة شهرية 0.1%، و8.3% سنويا، ورغم تهدئة المعدل السنوي وتيرته، إلا أن تضخم أغسطس فاق التوقعات.
توقعات التضخم السنوي كانت بحدود 8%.
تنامي التضخم دفع توقعات الفائدة الأمريكية إلى 75 نقطة أساس، وذهبت بعض التوقعات إلى ما هو أكثر من ذلك عند 100 نقطة أساس.

كانت الأسواق قبل إعلان التضخم الأمريكي، تتوقع مواصلة الفيدرالي رفع الفائدة ولكن في حدود 50 إلى 75 نقطة أساس، وبعد ظهور بيانات التضخم، لم تعد توقعات الـ 50 نقطة أساس متداولة بين المستثمرين وخبراء السوق.
تراجعت العقود المستقبلية لمؤشرات الأسهم في عمليات ما قبل وقت التداول، لتكمل يومها بمزيد من الخسائر، وتفقد خلال عملياته تقريباً كل ما حققته من أرباح خلال الأيام الخمسة الأخيرة.
لكن رغم الفارق البسيط عن التوقعات، اعتبر مستثمرو الأسهم والسندات، أن الطريق مازال طويلاً للقضاء على التضخم الأعلى في أكثر من أربعة عقود، وهو ما يعني بالضرورة استمرار البنك الفيدرالي في رفع معدلات الفائدة، وإبقائها عند مستويات تقييدية، لفترات تتجاوز ما توقعته الأسواق سابقاً.

يقول المدير التنفيذي لشركة VI Markets مصر، أحمد معطي، في تصريحات خاصة لـ “إيكونومي بلس”: “تراجعت أسواق الأسهم الأمريكية بنهاية تعاملات جلسة أمس الثلاثاء بعد 4 جلسات متتالية من الارتفاع، بسبب مخالفة بيانات التضخم لتوقعات المستثمرين والتي جاءت أعلى من المتوقع بنحو 0.2%، خاصة مع تراجع أسعار البنزين بنحو 20% منذ القمة المسجلة في شهر يونيو الماضي”.

أضاف: “بيانات التضخم الأمريكي التي صدرت بالأمس والتي كانت عند مستوى 8.3%، تعطي إشارة إلى استمرار الفيدرالي الأمريكي في رفع أسعار الفائدة بوتيرة متشددة، حيث رفعت بعض البنوك العالمية من توقعاتها لقرار الفائدة الأمريكية إلى 100 نقطة أساس بدلا من توقعاتها السابقة عند 75 نقطة أساس”.

وبنهاية تعاملات الأمس، خسر مؤشر ناسداك – الأكثر تأثراً بتغيرات معدل الفائدة – أكثر من 5% من قيمته، في واحد من أسوأ أيامه على الإطلاق، حيث تراجعت أسعار أسهم العديد من شركاته.

ولم يكن مؤشر ناسداك وحده صاحب الخسائر، حيث تراجع مؤشر إس آند بي 500، الذي منيت أسهم كل شركاته إلا خمساً، بنسبة 4.32%، بينما اكتفى مؤشر داو جونز الصناعي، الذي تراجعت كل أسهمه بخسارة 3.94% من قيمته.

ولكن استبعد معطي في تصريحاته، أن تصل الزيادة المقبلة في الفائدة الأمريكية إلى 100 نقطة أساس، متوقعا أن تكون في حدود 75 نقطة أساس، مشيرا إلى أن موجة الهبوط التي مُنيت بها أسواق الأسهم الأمريكية بالأمس، كانت بسبب توقعات المستثمرين لزيادة الفائدة الأمريكية في الاجتماع الذي سيعقد الأسبوع المقبل.

وتوقع المدير التنفيذي لشركة VI Markets مصر، استمرار التراجعات في أسواق الأسهم الأمريكية خلال الفترة المقبلة، خاصة مع اقتراب موعد عقد اجتماع لجنة السياسات النقدية في الفيدرالي الأمريكي.

ويتطلع المستثمرون لاجتماع البنك الفيدرالي المقرر عقده في الحادي والعشرين من الشهر الجاري، حيث تشير التوقعات بنسبة كبيرة إلى اتخاذ قرار خلاله برفع الفائدة على أموال البنك بـ75 نقطة أساس، إن لم يكن أكثر.

الأكثر مشاهدة

النفط يصل لأعلى مستوياته منذ شهر وسط توقعات بارتفاع الطلب

استقرت أسعار النفط اليوم الخميس لتقترب من أعلى مستوى في...

“المركزي” يوجه البنوك بتدبير الدولار لشحنات فول الصويا.. الحكومة تخفض توقعات النمو للمرة الثانية

نشرة “إيكونومي بلس” برعاية العناوين الرئيسية إقرار الصيغة النهائية لوثيقة...

منطقة إعلانية