أخبار

قفزات متتالية بعد انخفاض كبير.. ماذا يحدث لأسعار الزيوت النباتية؟

الأعلاف والزيوت النباتية

كتب: سليم حسن

بعد أن حققت الأسعار العالمية للزيوت النباتية أكبر انخفاض لها فى عام بنهاية أكتوبر الماضي، قفزت من جديد خلال النصف الأول من نوفمبر الجارى لترفع الضغوط على الصناعة المحلية مع استمرار ضعف الإفراجات الجمركية عن الخامات.

 

قفزة بأسعار فول الصويا

قفزت الأسعار المحلية لزيوت الفول الصويا خلال الـ15 يومًا الأخيرة بين 4300 و5000 جنيهًا في الطن المستورد، ليبلغ سعر الأصناف الخام 40 ألف جنيه للطن، والأصناف المنزوعة (خام وسيط) 40.5 ألف جنيهًا، والأصناف المكررة 42.8 ألف جنيه للطن، وفق مؤشرات الأسعار في السوق.
بنمو متوسط، قفزت أسعار زيوت الأولين بنحو 3000 جنيهًا في الطن الخام المستورد، وصولًا إلى 43 ألف جنيه للطن، وجاءت زيادة زيوت الذرة ودوار الشمس الأقل في فترة المقارنة، بواقع 1000 جنيه في الطن من كل منهما، ليتساوى سعر السلعتين عند 43 ألف جنيه للطن.

 

ارتفاع بعد انخفاض

يأتي ارتفاع الأسعار العالمية بصورة مفاجئة على خلفية نقص المعروض، بعد أن سجلت مؤشرات أكتوبر الماضي مستوى أقل من مثيلتها في سبتمبر السابق له بنحو 2.5%، لتنخفض إجمالًا بنحو 20% مقارنة بالأسعار قبل عام تقريبًا، وفق مؤشرات منظمة الأغذية والزراعة للأمم المتحدة “فاو”.
الأسعار العالمية تمر بمرحلة صعود في الفترة الأخيرة، بصورة تضغط على تكاليف الإنتاج مباشرة، ما يرفع من أعباء التصنيع على القطاع المصري، قالت مديرة تسويق شركة المتحدة للزيوت النباتية، نرمين الصفتي.
المصانع المحلية تُحاول قدر الإمكان امتصاص جزء من زيادة التكاليف وعدم تطبيقها على المستهلك المحلى، تجنبًا لتراجع المبيعات، وتحاول أن تعمل بمتوسط تكلفة وفق مؤشرات الأسعار العالمية بتوافق مع سياسات البيع، أوضحت الصفتي.
تستورد مصر نحو 97% من احتياجاتها السنوية من الزيوت النباتية التي تقترب من 2.6 مليون طن، إما عن طريق زيوت خام تُكرر محليًا، أو عبر بذور زيتية تُعصر ثم تُكرر محليًا أيضًا.
ارتفاع الأسعار العالمية للزيوت نفسها يأتي في فترة تعاني فيها الأسواق من تضخم في تكاليف الشحن البحري، ما يُعد عاملًا إضافيًا في الضغط على التكاليف، خاصة وأن هذه الأزمة مستمرة منذ أن انتشر فيروس كوفيد-19 مطلع 2020، قال رئيس شركة الحامد لاستخلاص الزيوت النباتية، حازم الشاذلي.
كما أن ضعف الإفراجات الجمركية عن الخامات المحتجزة في الموانئ المصرية له دور في التأثير على الأسعار المحلية للسلع، وبالتأكيد ستختلف التكاليف والأسعار مع زيادة المعروض السلعي من الخامات وزيادة وتيرة الإفراجات، وفق رئيس مجلس إدارة شركة الأهرام للدواجن، وصاحب مصنع عصر زيوت، أنور العبد.

 

 ضعف طاقات التشغيل

السوق المحلى يعاني من ضعف في توافر خامات الصويا ودوار الشمس على خلفية نقص العملة الصعبة، وارتفاع الأسعار وانخفاض المعروض من الخام محليًا تسببا في تراجع طاقات التشغيل بأغلب المصانع المحلية، وتُقدر إجمالي الطاقة التشغيلية لمصنع شركة الأهرام بنحو 50% حاليًا من قدراته الإجمالية، أوضح العبد.

الأكثر مشاهدة

النفط يصل لأعلى مستوياته منذ شهر وسط توقعات بارتفاع الطلب

استقرت أسعار النفط اليوم الخميس لتقترب من أعلى مستوى في...

المالية: سداد 40 مليار جنيه لدعم الصادرات خلال 30 شهرا

كشفت وزارة المالية، عن سداد 40 مليار جنيه لدعم المصدرين...

منطقة إعلانية