ملفات

عربات بيع القهوة طريقة للقضاء على البطالة وزيادة دخل المصريين

أعدت وكالة أنباء “شينخوا” الصينية تقريرا عن عربات بيع القهوة في القاهرة وقالت إنها طريقة للقضاء على البطالة وزيادة الدخل، وأجرت الوكالة مقابلة مع أحد أصحاب تلك المشاريع إسلام محمد، 29 عاما، والذي يمتلك 3 عربات لبيع القهوة والمشروبات على أطراف القاهرة، وقال محمد إنه بدأ المشروع منذ خمسة أشهر وكلفه 3 الاف جنيه فقط لشراء الخامات مضيفا ان العربات بدأت تجذب زبائن من الطبقة المتوسطة.
وأوضح موقع “ماني ماكرز” أن مشروع عربات القهوة يكلف 8 ألاف جنيه للمعدات باستثناء سعر العربة، كما أن رخصة تشغيلها تسري لمدة ثلاث سنوات قابلة للتجديد برسوم تصل إلى 5 آلاف جنيه.
“شينخوا”: عربات بيع القهوة طريقة للقضاء على البطالة وزيادة دخل المصريين
“إنه مشروع مربح ولا يتطلب مكان ولا وقت محددان” وفقا لإسلام محمد، مالك عربات تبيع القهوة والمشروبات الساخنة في ثلاثة مناطق على أطراف القاهرة.
وقال محمد، 29 عاما، لوكالة أنباء “شينخوا” الصينية إنه بدأ مشروعه الصغير منذ خمسة أشهر بمساعدة والده الذي موّل السيارة ومعدات صنع القهوة، وأضاف محمد الذي استعان بمساعد ليعمل معه 8 ساعات في اليوم أن الزبائن تزداد يوم عن يوم

وذكرت الوكالة إن عربات الطعام كانت مشهدا مألوفا في الشوارع المصرية ولكن كان يهيمن عليها كبار السن من غير المتعلمين، ولكن أصبح من الشائع رؤية نساء ورجال في منتصف العمر يستخدمون سياراتهم الخاصة لبيع القهوة بالقرب من المراكز التجارية والجامعات والأسواق الكبيرة.
وقرر خريجو الجامعة التوقف عن البكاء على شهاداتهم وتولي أمورهم بأنفسهم وعادة ما يحولون سياراتهم وشاحناتهم إلى مقاهي متنقلة.
وعندما بدأ محمد مشروعه أنفق 3 ألاف جنيه فقط على المكونات والخامات والأكواب، وأصبح بيع القهوة عمله الأساسي، بينما بالنسبة للآخرون الذين يعملون في عمل حكومي، يعد بيع القهوة وسيلة لزيادة دخلهم.
ووفقا لموقع “ماني ماكرز” يكلف مشروع عربات القهوة 8 ألاف جنيه للمعدات باستثناء سعر العربة.
ويبيع مصطفى سمير، محاسب يبلغ من العمر 38 عاما، القهوة بعد إنتهاء عمله الساعة الرابعة مساءا، وقال إن زوجته شجعته على استخدام سيارته في هذا المشروع، واشترى ماكينة صنع المشروبات بخمسة آلاف جنيه مصري، وأوضح أن أعماله تزدهر خول جامعة القاهرة حيث يفضل الطلبة شراء المشروبات الساخنة منه بدلا من الوقوف عند المقاهي التي تقدم الشيشة والسجائر.
ومع ذلك، لا يزال الحصول على رخصة مشكلة للشباب الذين يضطرون لتغيير أماكنهم للهرب من عقوبات البلديات.
وفي 2018، أوصى الرئيس عبدالفتاح السيسي بتقنين أوضاع الباعة الجائلون، ووافق مجلس النواب لاحقا على قانون ينظم أوضاعهم ما يجعل من الممكن على الشباب أن يسعوا خلف المصدر الجديد من الدخل.
ويمنح القانون حق تشغيل عربة طعام بعد الحصول على الموافقات من السلطات المعنية لمن هم فوق 18 عاما ولم يسبق لهم أي جريمة جنائية وتسري الرخصة لمدة ثلاث سنوات قابلة للتجديد برسوم تصل إلى 5 آلاف جنيه، وتصل عقوبة من يدير عربة طعام بدون رخصة إلى السجن لمدة شهر ودفع 20 ألف جنيه غرامة.
وبجانب مساعدته في دفع مصاريف دراسة أبناءه، يرى سمير أن مثل هذه المشاريع الصغيرة سوف تقلص معدل البطالة الذي وصل إلى 7.5% وفقا لأحدث بيانات رسمية.

الأكثر مشاهدة

محمود محيي الدين مديراً تنفيذيا لصندوق النقد الدولى وممثلاً لمصر والمجموعة العربية

تم انتخاب المرشح المصري الدكتور محيي الدين بالاجماع مديراً تنفيذياً...

منطقة إعلانية