النشرة البريدية

السيسي يتدخل لحل أزمة الاعتمادات المستندية للخامات.. التضخم يتجاوز التوقعات في أبريل

السيسي

العناوين الرئيسية 

الحكومة تسعى لاقتراض 2.5 مليار دولار من البنك الدولي 

تخصيص 3 مليارات جنيه لاستضافة مؤتمر قمة المناخ في نوفمبر 

شركات إماراتية تدرس التوسع في مصر الفترة المقبلة

“الأوروبي للإعمار” يتوقع نمو الاقتصاد المصري 5.7% العام المالي الحالي

برلمانيون يجهزون مشروع قانون ينظم طرح الأراضي الصناعية 

تكدس شحنات السيارات في الموانئ بسبب اشتراطات “التجارة”

“المالية” تنهي ميكنة المرتبات بنهاية العام الجاري

مصر تبحث مع إيطاليا مد الشريحة الثالثة من برنامج مبادلة الديون

القصة الرئيسية

“السيسي” يتدخل لحل أزمة الاعتمادات المستندية لمستلزمات الإنتاج والمواد الخام

وجه الرئيس عبدالفتاح السيسي باستثناء مستلزمات الإنتاج والمواد الخام من الإجراءات التي تم تطبيقها مؤخرًا على عملية الاستيراد، والعودة إلى النظام القديم من خلال استيرادها عبر مستندات التحصيل.

وكلف الرئيس بتشكيل مجموعة عمل برئاسة رئيس الوزراء، وعضوية كل من محافظ البنك المركزي، ووزير المالية، ووزيرة التجارة والصناعة، وجهات الاختصاص الأخرى، للقيام بالمتابعة الدورية والتقييم المنتظم لمنظومة إجراءات الاستيراد ومدى تلبيتها لاحتياجات عملية الإنتاج.

وقال محمود سرج، عضو مجلس إدارة اتحاد الصناعات، إن تدخل الرئيس ينقذ الصناعة من العديد من المشكلات التي كادت أن تعطل المصانع عن العمل.

وأوقف البنك المركزي التعامل بمستندات التحصيل في تنفيذ جميع العمليات الاستيرادية، والعمل بالاعتمادات المستندية بداية من شهر مارس الماضي، ثم عاد واستثنى14 سلعة من تطبيق ضوابط الاستيراد المستحدثة، من بينها الدواء، والشاي، والقمح، ولبن الأطفال البودرة، وبعض المواد الغذائية.

وقال أمجد خلف، نائب رئيس مجلس إدارة شعبة المستلزمات الطبية بغرفة الصناعات الهندسية باتحاد الصناعات، إن الإجراء يجب أن يكون درسًا للمستثمرين لإعادة النظر بشكل كبير في تعميق التصنيع المحلي.

وقال متى بشاي، رئيس لجنة التجارة الداخلية بالشعبة العامة للمستوردين بالاتحاد العام للغرف التجارية، إن التوجيهات بداية مُبشّرة نحو فتح الباب بشكل كامل للاستيراد من خلال مستندات التحصيل من جديد، في ظل معاناة العديد من المستوردين. 

وقال المهندس شريف الصياد، رئيس المجلس التصديري للصناعات الهندسية، إن القرار جاء في وقته وسيُحدث انفراجة في استيراد الخامات وسيشجع المصانع لزيادة طاقاتها مجددًا. 

وقال حازم بشر، عضو المجلس التصديري للصناعات الكيماوية والأسمدة، إن الإجراء سيسهم في عودة حركة الإنتاج إلى طبيعتها بتوفير الخامات ومستلزمات الإنتاج.

وقال ماجد جورج، رئيس المجلس التصديرى للصناعات الطبية، إن استثناء مستلزمات الإنتاج والخامات من نظام الاعتمادات المستندية خطوة جيدة، لأنه عطل المصانع خلال الفترة الماضية، وأثبتت التجربة العملية أنه يعطل حركة الإنتاج.

وطالب “جورج”، بضم قطع غيار ماكينات المصانع وخطوط الإنتاج، حتى لا يتعطل العمل في المصانع جراء خلل بإحدى الماكينات، وهي أمور طارئة كل المصانع معرضة لها وتحتاج سرعة في التعامل مع الأمر.

أهم الأخبار 

سجل التضخم أعلى مستوى في سنوات خلال أبريل الماضي، بعد أن بلغ 14.9% لإجمالي الجمهورية و13.1% للحضر. كما سجل 3.7% لإجمالي الجمهورية و3.3% في الحضر على أساس شهري وهو مستوى لم يحدث منذ يناير 2017. وشهد شهر أبريل الماضي معظم آثار عملية تصحيح سعر الصرف التي حدثت في نهاية مارس والتي تراجع خلالها الجنيه أمام الدولار بنحو 15%.

قالت إسراء أحمد، محلل الاقتصاد الكلي بالأهلي فاروس، إن ارتفاع التضخم أمر متوقع، نظرًا للظروف الحالية وأثر الأحداث العالمية، لكن رقم أبريل جاء أعلى من التوقعات لارتفاعات ضخمة في بند الأغذية. وأضافت أن ارتفاع التضخم في أبريل بشكل كبير قد يدفع البنك المركزي لرفع الفائدة في اجتماعه القادم، وقد يفضل رفعًا كبيرًا يصل إلى 2%، لمحاولة تحجيم آثار التضخم قدر الإمكان، وتقليص معدل الفائدة الحقيقي السلبي والاقتراب من المستويات الموجبة.

وقالت كابيتال إيكونوميكس، إنها تتوقع الآن رفع الفائدة 3.5% خلال الفترة المتبقية من العام ليصل العائد على الإيداع 12.75%، على أن يصل التضخم إلى ذروته عند 18% خلال الربع الرابع من 2022، وأن يتجاوز في المتوسط مستهدفات البنك المركزي ما بين 5 و9%.

وقعت مصر أمس، اتفاقية التزام مع تحالف شركات “يوروجيت” الألمانية و”كونتشيب” الإيطالية و”هاباج لويد” للخطوط الملاحية العالمية بغرض تطوير البنية الفوقية واستخدام وإدارة وتشغيل واستغلال وصيانة وإعادة تسليم محطة الحاويات الثانية “تحيا مصر 1” في ميناء دمياط.. التفاصيل

يتوقع البنك الأوروبي لإعادة الإعمار والتنمية بلوغ متوسط ​​نمو الناتج المحلي الإجمالي لمصر في النصف الأول من السنة المالية 2021-2022 نسبة 9% على أساس سنوي، على أن يبلغ 5.7% بنهاية العام المالي مدفوعًا بالتحسينات التي طرأت على قطاع السياحة والتصنيع والبناء وتجارة الجملة والتجزئة والزراعة.

وبحسب التقرير، الذي أصدره البنك أمس، حول التوقعات الاقتصادية الإقليمية، فمن المرجح أن تسجل مصر نموًا قدره 5% العام المالي المقبل، مع وجود احتمالية أن يؤدي ارتفاع الطلب على صادرات الغاز المصرية وارتفاع أسعارها إلى الحفاظ على وتيرة هذا النمو على المدى المتوسط .

تسعى مصر للحصول على تمويلات بقيمة 2.48 مليار دولار من البنك الدولي ضمن 9 برامج تقدمت بها للبنك. ووفقًا لموقع البنك تشمل البرامج التي تسعى الحكومة لتمويلها عبر تلك القروض برنامجًا لشراء القمح وأخرى للسكك الحديدية والتحول الرقمي.

ويدرس البنك الدولي تقديم تمويل بقيمة 500 مليون دولار للمرونة والأمن الغذائي تقدمت مصر للحصول عليه في مايو بعد الحرب بين روسيا وأوكرانيا، والتي رفعت فاتورة استيراد الطعام لمستويات قياسية. ورفعت مصر تقديراتها لمتوسط تكلفة استيراد القمح إلى 300 دولار للطن في موازنة العام الحالي و330 دولارًا في موازنة العام المالي المقبل.

تستهدف شركة تبريد الإماراتية التوسع بقوة في السوق المصرية، والتي تستحوذ على 15% من إجمالي أعمال الشركة الخارجية، مع التوسع في السوق السعودية، وذكر خالد المرزوقي، الرئيس التنفيذي للشركة، أنها بصدد الإعلان عن مشروعات جديدة في البلدين.

ووصف مصر بالسوق الواعدة جدًا، حيث فازت تبريد بمشروعها الأول بمنطقة التجمّع الخامس، وافتتحت مكتبًا إقليميًا مؤخرًا، بحسب موقع “الشرق مع بلومبرج”.

كما قال عمار الغول، الرئيس التنفيذي للإدارة المالية في مجموعة أغذية الإماراتية، إن شركته تراجع مجموعة من الفرص لاستحواذات جديدة في مناطق مختلفة تركز عليها المجموعة في إطار استراتيجيتها في عدة أسواق منها، مصر إلى جانب الإمارات والخليج والأردن وباكستان، موضحًا لـ”العربية نت” أن هناك مجالًا للاقتراض بنحو 1.5 مليار درهم لتمويل الاستحواذات الجديدة، قبل الذهاب إلى أسواق رأس المال.

تعتزم الحكومة تخصيص 3 مليارات جنيه لاستضافة مؤتمر الأطراف اتفاقية الأمم المتحدة الإطارية حول تغير المناخ cop27 المنعقد في نوفمبر المقبل بمدينة شرم الشيخ. وقال البيان المالي الصادر عن وزارة المالية، إن المؤتمر يعقد تحت شعار “معا من أجل التنفيذ” ويعد فرصة محورية للعالم للعمل على تسريع وتيرة خطة العمل المناخية وفقا لبروتوكول كيوتو واتفاقية باريس.

قالت صحيفة “المال” إن اشتراطات الاستيراد الجديدة التي أصدرتها وزارة الصناعة والتجارة الخارجية مؤخرًا للإفراج عن سيارات الركوب الخاصة تسببت في تكدس مينائي الإسكندرية والسخنة ومستودعاتهما، حيث تتراوح عدد السيارات المنتظرة بين 10 آلاف و13.5 ألف سيارة.

كانت وزيرة الصناعة والتجارة الخارجية نيفين جامع أصدرت قرارًا بشروط الإفراج عن السيارات الواردة من الخارج بغرض الاتجار حتى 7 مقاعد، تتضمن وجود 2 وسادة هوائية على الأقل مع مراعاة التوزيع الجغرافي لمراكز الصيانة وخدمات ما بعد البيع لتتناسب مع الوحدات المبيعة، بالإضافة إلى تغطية 15% من قطع الغيار داخل مراكز الوكلاء للطرازات المستوردة بحد أدنى 10 قطع للسيارة الواحدة.

وأكد أحد وكلاء السيارات اليابانية، لم تسمه الجريدة، أن لديهم شحنات وأعداد كبيرة من الطرازات داخل الموانئ، وأنها تعاني الانتظار في الساحات التخزينية والمستودعات بسبب اشتراطات الاستيراد التي أقرتها وزارة الصناعة مؤخرًا.

قالت مصادر برلمانية، إنَّ نوابًا يجهزون مشروع قانون ينظم عمليات طرح الأراضي للقطاع الصناعي سواء بالتملك أو حق الانتفاع، ومشاركة القطاع الخاص في عمليات الترفيق. وأضافت المصادر، أنَّ مشروع القانون يستهدف تلافي المشاكل المتعلقة بتوافر الأراضي الصناعية المرفقة وارتفاع سعرها، ويحل مشاكل تتعلق بارتفاع تكلفة التمويل وندرة الأراضي الصناعية المرفقة، وفقًا لصحيفة “البورصة”.

قال مسئول برلماني بمجلس النواب، مفضلًا عدم ذكر اسمه، إنَّ بعض النواب ينوون تقديم مشروع قانون لطرح الأراضي الصناعية على المطورين الصناعيين بنظام حق الانتفاع، على أن تتراوح المدة بين 30 و50 عامًا وفق نوع النشاط الصناعي. 

وقال المهندس محمد مصطفى السلاب، وكيل أول لجنة الصناعة بمجلس النواب، إنَّ لجنة الصناعة بمجلس النواب تتواصل مع جميع الجهات التنفيذية وجمعيات رجال الأعمال لصياغة استراتيجية يتم تقديمها إلى الحكومة، على أن تكون المبادرتان اللتان أطلقهما الرئيس السيسي بشأن الصناعة المحلية والصادرات أساس تلك الاستراتيجية.

فيديو اليوم

تمتلك مصر نحو 51 هيئة اقتصادية، ترى هل تكون مساهمتها في الموازنة العامة للدولة أكبر من الدعم الذي تتلقاه من الدولة أم العكس؟ نتعرف على الواقع بالأرقام وفقا لمشروع الموازنة العامة الجديد.

نتابع

بحثت وزيرة التعاون الدولي، الدكتورة رانيا المشاط، مع السفير الإيطالي في القاهرة، ميشيل كواروني، موقف مد الشريحة الثالثة من البرنامج المصري الإيطالي لمبادلة الديون من أجل التنمية، وإطلاق شريحة رابعة لتنفيذ مشروعات تنموية في إطارها، بحسب بيان صادر عن الوزارة أمس. وتعد آلية مبادلة الديون وسيلة لتعزيز التمويل المتاح للمشروعات التنموية من خلال توقيع اتفاقيات يتم بموجبها مبادلة جزء من الديون المستحقة للدول شركاء التنمية، بهدف تخفيف عبء الديون الخارجية، وتحقيق التنمية المستدامة من خلال تمويل المشروعات ذات الأولوية.. التفاصيل

قدر سفير الاتحاد الأوروبي في مصر، كريستيان برجر، حجم محفظة الاستثمارات الأوروبية بالسوق المحلية بقرابة 28 مليار يورو، وهي أكبر محفظة لاستثمارات الاتحاد في دولة أفريقية، موضحا لـ”المال” أنه تم اختيار 4 موضوعات ضمن أولويات استراتيجية الشراكة المستقبلية مع مصر المتوقع الانتهاء من وضعها قريبًا جدًا، بهدف دعم الاقتصاد والمجتمع، أبرزها السياسة الخارجية والحوكمة.

وأضاف أنه خلال السنوات المقبلة سيتم تنفيذ مشروعات بعينها ضمن تلك الموضوعات بالتعاون مع الشركاء، منها مشروعات الري والمياه، وتمكين الشباب والمرأة، والقدرة على الحصول على الموارد المالية، وأخرى لتعزيز إمكانية عمل المستثمرين الأوروبيين بالسوق المحلية، والارتقاء بمعدلات التجارة المشتركة بين الجانبين.

انتهت الهيئة القومية للأنفاق من تدبير نصف مليار جنيه، عبارة عن شريحة أولى من تعويضات المتضررين من نزع ملكية الأراضي الواقعة في مسار مشروع القطار الكهربائي السريع “العلمين- السخنة”، والبالغة مساحتها 160 ألف متر مربع مملوكة للأهالي في المسافة من برج العرب إلى مدينة مطروح. وتوقعت مصادر أن يصل إجمالي تعويضات نزع الملكية للمشروع نحو 2 مليار جنيه، بحسب المال.

أكد طارق الملا، وزير البترول والثروة المعدنية، توافر رصيد مطمئن من السلع والمنتجات البترولية وأرصدتها الاستراتيجية، رغم التحديات الاقتصادية العالمية، مشيرًا خلال لقاء مع رئيس الوزراء إلى أن الثماني سنوات الماضية شهدت إمداد أكثر من 7 ملايين وحدة سكنية بالغاز الطبيعي ليصل عدد الوحدات السكنية المستفيدة إلى نحو 13.3 مليون وحدة سكنية، وفق بيان صحفي.

كشف جين لوك مورجان، التنفيذي لشركة جون كوكريل البلجيكية، عن اهتمام الشركة بفرص الاستثمار في مصر بمجالات الطاقة المتجددة والهيدروجين الأخضر، خلال لقائه وزير الكهرباء محمد شاكر، حسبما أفاد بيان للوزارة.

ارتفعت قيمة صادرات مصر من مواد البناء بنسبة 37% خلال الربع الأول من 2022، لتسجل 1.94 مليار دولار مقابل 1.415 مليار دولار خلال نفس الفترة من 2021.

ووفق التقرير الشهري الصادر عن المجلس التصديري لمواد البناء والحراريات والصناعات المعدنية، نمت صادرات الحديد الصب والصلب بنحو 3% مسجلة 343 مليون دولار، فضلًا عن ارتفاع صادرات الأسمنت إلى 161 مليون دولار بزيادة 139% خلال فترة المقارنة.

كشف هشام أبو العطا، الرئيس التنفيذي والعضو المنتدب للشركة القابضة للتشييد والتعمير، عن تنفيذ صفقة من الحجم الكبير تضمنت شراء 3.03% من أسهم زهراء المعادي للاستثمار والتعمير مقابل 7.68 مليون جنيه، وهي عبارة عن مقاصة تسوية ديون بين شركتي المعادي للتنمية والنصر للإسكان والتعمير. وبحسب موقع “حابي” تولت شركة هيرميس للوساطة في الأوراق المالية عملية نقل الملكية.

فتحت مجموعة الجارحي للحديد والصلب باب الشراء أمام الأسهم المتبقية في شركة الوطنية للزجاج والبلور، التابعة لمصرف أبوظبي الإسلامي ـ مصر لمدة ثلاثة أشهر جديدة تنتهي في 26 يوليو المقبل، بعد أن استحوذت شركتها التابعة الوحدة للتنمية الصناعية على 88.7% من أسهم الوطنية، وفق بيان إفصاح.

دعت شركة جي بي أوتو المساهمين لاجتماع جمعية عامة غير عادية يوم 5 يونيو القادم لمناقشة تأسيس شركتين جديدتين، هما شركة جي بي أوتو كينيا، وشركة جي بي أوتوموتيف لتجارة وصناعة السيارات مصر، بحسب إفصاح للشركة.

تطرح شركة راكتا للورق – إحدى شركات القابضة للصناعات الكيماوية – كراسة شروط للبحث عن شريك لتطوير الشركة، قبل نهاية الشهر الجاري، حيث تأمل في الحصول على شريك يساهم في تطويرها، وفقًا لدراسة وضعها استشاري هندي تم الاستعانة به لوضع خطة لإنقاذ الشركة، وفقًا لما قاله عماد الدين مصطفى، رئيس الشركة القابضة، لموقع مصراوي.

وأَضاف أن خطة تطوير راكتا تتطلب استثمارات بنحو 172.8 مليون دولار، مع وجود فرص لتطوير بعض المعدات وإحلال البعض الآخر بماكينات جديدة.

وقع بنك أبوظبي التجاري مصر اتفاقًا جديدًا مع شركة ڤيزا لدعم التوسع في إصدار بطاقات الائتمان المميزة ، ما يسهم في التحول إلى مجتمع لا نقدي، تبعًا لبيان صحفي.

تنتهي وزارة المالية من ميكنة مرتبات جميع العاملين بالدولة بنهاية العام الجاري، وفقًا لبيان من الوزارة أمس. وقال وزير المالية محمد معيط إنه “سيتم ضغط الجدول الزمني للانتهاء من تطبيق منظومة ميكنة إعداد وإدارة مرتبات ومستحقات العاملين بالجهات الإدارية للدولة بنهاية العام عبر نظام Payroll”. وأضاف أن المنظومة الجديدة توفر ضمانات لدقة احتساب مستحقات العاملين بالدولة، وتوحيد إجراءات احتساب الاستقطاعات مثل ضريبة كسب العمل والتأمينات.. التفاصيل

إنفوجراف

مستهدفات الاكتفاء

اقتصاد الخليج

تجاوزت شركة “أرامكو السعودية” شركة “أبل” الأمريكية لتصبح الشركة الأعلى قيمة في العالم بعدما سجّل سهمها 46.10 ريال، خلال تداولات أمس، في سوق الأسهم السعودية. وخسرت شركة التكنولوجيا الأمريكية الضخمة أكثر من 200 مليار دولار من قيمتها السوقية في ثلاثة أيام لتهبط إلى 2.461 تريليون دولار، فيما كسبت أسهم أضخم شركة للطاقة في العالم لتتخطاها إلى 2.464 تريليون دولار.

بلغت القيمة السوقية لـ”أبل” ذروتها في 4 يناير عند 2.960 تريليون دولار، لكنها ظلت في مسار هابط منذ ذلك الحين لتخسر قرابة 484 مليار دولار، فيما دعمت أسعار النفط المرتفعة آفاق “أرامكو”.

عربي ودولي

ارتفعت أسعار البنزين في الولايات المتحدة، أمس، لتسجل رقمًا قياسيًا جديدًا متجاوزة الرقم القياسي المسجل في مارس، إذ تواجه المصافي العالمية أزمة أدت إلى صعود الأسعار قبل موسم الصيف الذي يزيد السفر بالسيارات. وقالت جمعية السيارات الأمريكية إن متوسط سعر التجزئة للجالون بلغ 4.374 دولار متجاوزا الرقم القياسي السابق البالغ 4.331 دولار، بحسب “رويترز”.. التفاصيل

الأكثر مشاهدة

النفط يصل لأعلى مستوياته منذ شهر وسط توقعات بارتفاع الطلب

استقرت أسعار النفط اليوم الخميس لتقترب من أعلى مستوى في...

منطقة إعلانية